• جمعت الشركات الناشئة في HUB71 ما يقارب 4.5 مليارات درهم (1.2 مليار دولار) من رأس المال المخاطر منذ العام 2019 • زيادة سنوية بنسبة 100% في طلبات الشركات الناشئة الراغبة في التوسّع والنموّ انطلاقًا من أبوظبي والانضمام إلى برنامج الحوافز في عام 2022 • الشركات الناشئة في HUB71 تحقّق إيرادات تصل إلى 2.3 مليار درهم (816 مليون دولار) وتبرم 41 صفقة مع الشركاء بقيمة 160 مليون درهم (43.5 مليون دولار)

جمعت تمويلات تناهز الـ4.5 مليارات على مستوى العالم انطلاقًا من أبوظبي HUB71 تكشف عن تقرير الأثر لعام 2022 مع تسجيل أكثر من 200 شركة ناشئة

23 Mar, 2023
Icon
مشاركه
Icon
Icon
Icon
مشاركه
Icon

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة 23 مارس 2023: أعلنت Hub71، منظومة التكنولوجيا العالمية في أبوظبي، عن توسّعها عام 2022 بنسبة 102% لتضمّ أكثر من 200 شركة ناشئة، مع انتقال 51 شركة جديدة إلى العاصمة الإماراتية سعيًا لتحقيق توسّع كبير في نطاق أعمالها. وبحلول نهاية عام 2022، جمعت الشركات الناشئة التي انضمت إلى Hub71 ما يقارب 4.5 مليارات درهم (1.2 مليار دولار) من رأس المال المخاطر، ووفّرت أكثر من 900 وظيفة. وخلال العام الماضي الذي ركّز على تعزيز أثر الشركات الناشئة وإمارة أبوظبي، سهّلت منظومة Hub71 41 إثبات مفهوم  للشركاء من الشركات بقيمة بلغت 160 مليون درهم (43.5 مليون دولار)، ومكّنت المؤسّسين وروّاد الأعمال من توفير 81 مليون درهم (22 مليون دولار) من التكاليف عبر برنامج الحوافز.

وخلال عام 2022، وسّعت منظومة Hub71 نطاق مبادراتها المصمّمة لجذب الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا من جميع أنحاء العالم إلى أبوظبي، ودخول السوق عبر إتاحة الوصول إلى مجموعة متزايدة من المستثمرين ، بدءًا من أكثر من 30 شركة رأسمال مخاطر، إلى جانب الشركات العائلية والشركاء التجاريين. وتساهم أعمال Hub71 في تعزيز التنويع الاقتصادي المستمر لإمارة أبوظبي، والتقدّم التكنولوجي في دولة الإمارات التي تسعى لتكون موطن ريادة الأعمال بحلول عام 2031.

وكشفت Hub71 عن تقرير الأثر  لعام 2022، والذي يمكن الاطلاع عليه هنا.

وتعليقًا على تقرير الأثر لعام 2022، قال بدر سليم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي بالإنابة لـ HUB71: "وصلت إمارة أبوظبي إلى نقطة تقاطع يلتقي فيها التحوّل مع الابتكار. وتعدّ منظومة Hub71 القوّة الدافعة لنموّ العديد من الشركات الناشئة الناجحة، وشركات التكنولوجيا في أكثر من 20 قطاعًا مختلفًا. وبنهاية عام 2022، جمعت شركاتنا الناشئة تمويلات تتجاوز الـ 4 مليارات درهم. ومع هذا الإنجاز نعمل حاليًا على زيادة تأثيرنا على مستوى العالم، من خلال تعزيز التكنولوجيا المتقدّمة التي من شأنها تحقيق التحوّل الرقمي في قطاعات مختلفة".

 

سمات منظومة التكنولوجيا في أبوظبي

يغطي تقرير الأثر من Hub71 من الفترة الممتدّة من يناير إلى ديسمبر 2022، البيانات والرؤى وقصص النجاح والتطوّرات من داخل وحول مجتمع شركات التكنولوجيا الناشئة في أبوظبي. وشهد هذا العام تجاوز عدد الشركات الناشئة في Hub71 للمرة الأولى 200 شركة ناشئة، وإطلاق حملات ترويجية لجمع التمويلات، وإطلاق "برزة التكنولوجيا"، النادي الرأسمالي الحصري الذي يستهدف المكاتب العائلية، وتوسعة برنامج بناء المشاريع Ventures Lab . كما حصدت تسع شركات مجتمعةً من أصل 51 شركة ناشئة انضمت إلى منظومة Hub71 عام 2022 تمويلًا وصل إلى 575 مليون درهم (156.7 مليون دولار) بمعدّل تجاوز الـ36.7 مليون درهم (10 ملايين دولار) لكل واحدة منها. . وتضمّ منظومة ريادة الأعمال المتنوّعة 48 جنسية، وشركات أخرى تهدف إلى التوسّع انطلاقًا من Hub71 ضمن أكثر من 20 قطاعًا مختلفًا يشمل التكنولوجيا المناخية والمالية والصحية والتعليمية. كما زادت طلبات الانضمام إلى Hub71 بنسبة 102% مقارنة بالمجموعات السابقة؛ وجاء ثلث الإحالات إلى المنظومة من الشركاء.

ومن جانبه، قال أحمد علي علوان، نائب الرئيس التنفيذي لـ HUB71: "يعرض تقرير الأثر لهذا العام نموّ إمارة أبوظبي الإستراتيجي وتطوّرها كمنظومة عالمية للتكنولوجيا تمكّن الشركات الناشئة من النموّ والتطوّر. ومع تركيزنا الأساسي في هذا العام على تحقيق الأثر، كما كان الحال في الأعوام السابقة، وسعينا لإطلاق شركات ناشئة تفوق قيمتها المليار دولار، أكّدت نتائج التقرير لعام 2022 أنّ  Hub71 هي منصّة تعزّز الابتكار لدى الشركات الناشئة وشركات التكنولوجيا وتدعم الاقتصاد القائم على المعرفة في الدولة."

وخلال عام 2023، تعمل منظومة Hub71 على التوسّع بنطاق وصولها إلى قطاعات تكنولوجية فرعية محددة، من خلال إطلاق منظومة Hub71+ المتخصّصة في فتح الآفاق أمام قدرات التكنولوجيا، بما يشمل الأصول الرقمية والتكنولوجيا المناخية والتكنولوجيا الحيوية. كما تعمل المنظومة على تنويع رأس المال لزيادة تدفقات الاستثمار إلى مؤسّسي الشركات الناشئة وتعزيز حضورهم على الساحة العالمية، واغتنام الفرص لبناء شراكات قيّمة عبر الحدود تعود بالفائدة على روّاد الأعمال في إمارة أبوظبي والعالم.